كوب شاي Cup of Tea

فرصة جديده

Posted in Uncategorized by cupoftea2 on 16 فبراير 2012

فرصة جديده

 منذ سنوات شاهدت الفيلم الامريكي “جراوند هج داي”، والذي يدور حول شخصية مقدم برامج يرسل لمدينة اخرى لتغطية حدث شهير في يوم “حضن الارض – جراوند هج داي”، و هناك يجد نفسه في موقف غريب.

حيث كان يصحو كل يوم ليجد بأن اليوم هو 23 من نفس الشهر و نفس السنه. فكأن الزمن توقف على ذلك اليوم.
يبدء كل يوم نفسه من نفس البداية لذلك اليوم، و عندما يخلد للنوم ويصحو يجد نفسه يعيد نفس اليوم. في البداية اصابه هوس جنوني ، و لم يعرف كيف يتصرف، حاول ان ينتحر ، لكن دائما كان يصحو ويجد نفس اليوم!
ثم بعد ان استسلم لتلك الحقيقة البسيطه ، ابتدء يتصرف بطريقة اخرى! ابتدء يتعلم اشياء جديدة ، ابتدء يطور مهاراته في اشياء لم يتعلمها ابدا او لم يحلم بأنه سيستطيع تعلمها ، تعلم النحت على الجليد ، و تعلم العزف على البيانو ، و تستمر القصه حتى نهاية الفيلم…

عندما اتذكر ذلك الفيلم اجد نفسي مع الحقيقة الصارخة امامنا جميعا: “اليوم هو أول يوم من حياتك الباقيه، و سيضل ذلك صحيحا حتى يصل اليوم الذي سوف تموت فيه، سيكون اخر يوم.”

يالهول تلك الحقيقة الواضحة وضوح الشمس، ويالهول طرق تصرفاتنا نحو تلك الحقيقة.

انا وانت و جميع من سيحيون اليوم بكامله ، امامهم اليوم بكل مافيه ، يوما جديدا اختار الله لنا بأن نحياه و نجرب معيشته ، لكن ماسوف نحققه في هذا اليوم ، و كيف سنحياه ، سيثير دهشة اي مشاهد لو قدر الله لنا بأن نكون في قصة تروى على شاشة السينما.

 يختار –البعض – قضاء هذا اليوم في الشكوى من الحياة و مصاعبها.

يختار – البعض – قضاء هذا اليوم في اضاعته في مالا هدف منه.

ويختار البعض قضاءة مهمومين و متسائلين مافائدة حياة كهذه؟

و يختار عدد قليل من الناس قضاء هذا اليوم بإبتسامة و همة عالية لإنجاز شئ ما (مهما صغر او كبر).

وهناك تلك المجموعة التي تفضل عدم تجربة هذا اليوم بأي اسلوب ، و تختار الموت على السرير (طوال اليوم او معظمه بالنوم).

مالذي برأيك يصنع ذلك الفرق؟

مالذي يجعل بعض الناس – ونحن منهم في بعض الايام – قضاء يومهم بتلك الطريقة السوداويه؟

او مالذي يجعل بعضهم يجعلون نفس اليوم مليء بالحماس والسعاده؟

 ماهو ذلك الشئ الذي سيحدد – و حدد في الماضي – كيف سنقضي يومنا اليوم؟

 لماذا لانبدء صفحة جديده في يومنا الجديد؟

صفحة جديدة مع انفسنا ، و مع خالقنا الذي جعل التوبة من كل معصية مفتوحة حتى اللحظة الاخيره او طلوع الشمس من مغربها ، صفحة جديدة من كل من حولنا ، فرصة اخرى لهم و لنا لنعيش بدون احكام مسبقة و بدون قناعات (تهدم) حماسنا للحياة .

مرى اخرى ، اليوم هو فرصة جديده ، فإجعله يوما يستحق التوثيق في ذاكرتك و ذاكرة الاخرين.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: