كوب شاي Cup of Tea

ملخص قصص نوفمبر 2007

Posted in Uncategorized by cupoftea2 on 9 ديسمبر 2007

 

 

ملخص قصص شهر نوفمبر 2007

 

المشي على البيض

 

هلل تصور احدكم كيف هو الشعور عند المشي على البيض؟ كم هي كمية الحذر التي تحتاجها لتخطو خطوتك التالية لكي لا تتسبب في كسر البيضه التالية؟ كم عدد الساعات التي ستقضيها في التفكير في الخطوة التالية و على اية بيضة ستكون؟

 

الفكرة: لن تستطيع ان تنجز اهدافك في الحياة إذا كنت تفكر في “ماذا سيفكر الاخرون و ماذا سيقولون” لو عملت ما تود القيام به!.

 

الحياة عندما تتحقق الأحلام

 

ياترى كيف سيبدو عالمي و عالمك عندما تتحول احلامنا لحقيقة؟ و كيف سيكون احساسك و إحساسي عندما نعيش واقع تحقق كل الأحلام؟

 

الفكرة: لكي تصل لما تريد ، يجب أن تعرف ما تود ان تصل له. من هذه اللحظة ارسم لنفسك عالم احلامك.
الجنرالات الخاسرين

 

ليس اصعب و اكثر إحباطا من وجودك في صف الجنرالات الخاسرين! فرغم كثرة الإمكانات و الفرص المتاحة تشعر دائما بأن الجنرال الذي تحارب في صفه يقوم بكل ما هو ممكن لخسارة المعركة! و كأن الحرب لا تهمه! و كأن هناك جندي اخر يجب أن يموت! لا تفهم ما يدور في رأسه ، و كيف هي الخطة التي يسير عليها ، لكن كل الدلائل تشير إلى أنه سائر في اتجاه خسارة المعركه لا محاله! و بأنك تفني حياتك تحت لواء “الجنرال الخاسرف وفالصف المهزومف.

 

الفكرة: لا تضيع وقتك و عمرك في العمل لدى الجنرال الذي يضيع جل وقته في محاولة تفادي المسؤليه.

 


المرآة السحريه

 

هل تتذكرون المرآة السحرية التي كانت في قصة الأقزام السبعة؟ تلك المرآة التي كانت تقول للمرأة الشريرة عن ما اذا كانت هي اجمل إمرأة في العالم ام لا؟.

 

الفكرة: لكل منا مرآته السحريه التي يسألها و يصدقها فيما تقول له و هي ما يسمى “مرجعية القرار”، بعض الناس يحتاجون لمن يقرر عنهم ، و بعضهم من يقررون بأنفسهم مهما كانت النتائج.

 

 

الملل يجتاح العالم

 

بإختصار شديد ، نظرية الملل تقول بأن معظم ما نقوم به في الحياة هو بسبب الملل!، و بأن معظم عاداتنا هي نتيجة الرغبة في الهروب من الملل!، و بأننا نتخذ الكثير من القرارات العاطفيه بسبب الملل!، بل إننا نختار وظائفنا و نتخلى عن الكثير من مباهج الحياة بسبب الملل!.

 

الفكرة: لا تجعل الملل يدفعك لعمل بعض الأشياء التي ستندم عليها بعد ذلك.

 


الإبتزاز العاطفي

 

عندما يستخدم احد الاطراف تخويف ضمني لتوجيه الطرف الاخر لعمل شئ – او اختيار شئ – خارج عن إرادته او قناعته في حالة اختياره الحر.

 

الفكرة: لا تسمح لأحد بأن يجبرك لا شعوريا على القيام بما لا تود القيام به، يجب ان تفكر و تتخذ قرارك بحريه مطلقه بما يتناسب و مشاعرك و ميولك.

 


جبن مع السلطة أم سلطة مع الجبن؟

 

الفكرة: مالذي يمكن ان تخلطه مع اي عمل ممل لتبث في نفسك روح الحماس لإنجازه و تحوله لعمل ممتع؟

 


عروض للإبتلاع

 

مثلما قال الصبي بطل قصة الخيميائي الشهيرة: يمكنني في أي وقت أن اعود و أرعى الخرفانف!

 

المزيد من النذالة البناءة

 

الفكرة: بعض الاحيان نضطر لقول “نعم” لمن نحب، لكن قد يكون السبب في الكثير من الطلبات ليس أهمية الطلب بقدر ما هو الضغط النفسي التي تسببه هذه المهمة المستعجلة، و لكي لا تقع فريسة مهمات الآخرين المستعجلة عليك بإستخدام المزيد من النذالة البناءة!.

ملخص قصص شهر اكتوبر 2007

Posted in Uncategorized by cupoftea2 on 27 نوفمبر 2007

 

 

ملخص قصص شهر اكتوبر 2007

 

الخطوط الحمراء

 

عندما كنت في الإبتدائية كان والدي – حفظه الله – يعلمني كلمة انجليزية واحده بعد الغداء عندما اذهب لشرب الشاي معه. و عندما كنت في الثاني الإعدادي كانت كلماتي الانجليزية كافية لتجعلني اتغلب على صعوبة المادة و اتفوق فيها لدرجة كبيرة. بعد مضي السنوات اكتشفت أن كلمة واحدة كل يوم تساوي 365 كلمة في السنة تقريبا ، و في 3 سنوات ستكون أكثر من 1000 كلمة ، و علماء اللغة يقولون بأن 1000 كلمة هي متوسط ما يستخدمه الفرد العادي في تعاملاته بلغته الأم ، و هي كل ما تحتاجه لتتعامل بأي لغة اخرى!.

 

الفكرة: العادات الصغيرة المتواصلة ستصنع فرقا كبيرا جدا في حياتك!. إلتزامك بعادة واحده تنفذها يوميا قد يمكنك من تحقيق حلم لم تكن تتوقع ابدا انه يمكن ان يصبح حقيقه!.

 

النذالة البناءة
“النذالة البناءة” هي مصطلح أخترعته مع اختي الصغيرة لتعليمها كيف و لماذا تقول “لا” لكل من يطلب منها ان ينقل عنها بحوثها وواجباتها المنزلية، تحت اعذار من قبيل: “مشغولة وايد هالاسبوع و ما اقدر اخلصه ، تقدري تعطيني نسخة؟” – او “مافاهمه الموضوع ، ممكن تعطيني نسخة من موضوعك؟”!.

 

ببساطة هي: “لا” لمهمات الاخرين التي تثقل كاهلك و تستنزف طاقاتك ووتأكل وقتك!.

 

الفكرة: لا تدع الأخرين يبتزوك لتنفيذ مهامهم ، إعطي نفسك فرصة للتفكير في احقية اي شخص يطلب منك مساعدة بأحقيته في وقتك و مدى مصداقيته ، او قل “لا” لتستمتع بوقتك و تنجز شيئا من أحلامك.
بيبسي مان

 

مهمة هروب من علبة بيبسي عملاقة تتدحرج خلفك و مهمتك ان تلتقط علب البيبسي الصغيرة من الاماكن المختلفه أثناء هروبك من الخطر!. لديك مسار صغير و يجب عليك ان تجري بكل ما اوتيت من قوة.

 

الفكرة: اصبحت حياتنا جري محموم تحاشيا لجيش كبير من الضغوطات التي صنعناها لأنفسنا، و اصبح التقاط الأنفاس للإسترخاء و التركيز على ماهو مهم في الحياة ، و الإستمتاع بما نحققه من نجاحات صعبا للغاية، فهل لنا من وقفه لنتذكر ماهو حقا مهم؟.

 

مقبرة بروودواي

 

كان هناك في الزمن القديم كنز عظيم في جزيرة ، و كان على البحارة لكي يصلوا إلى الجزيرة العبور في مضيق ضيق مليء بالصخور و تيارات الماء السريعه ، و كانت على الصخور تجلس حورية ساحرة الجمال تغني لكل من يعبر المضيق ، و من شدة إبهار صوتها الجميل و جمالها ، تخطف الإنتباه من البحارة حتى يجرفهم التيار و لا يستطيعون التحكم في مراكبهم حتى يصطدمون في احدى الصخور و يموتون غرقا. و هكذا حاول البحارة الشجعان واحدا تلو الاخر تحقيق حلمهم بالوصول إلى كنز بروودواي ، و لكن تكسرت بهم الأحلام و ماتو في هذا المكان اللذي سمي مقبرة بروودواي حيث تدفن الأحلام العظيمة.

 

الفكرة: لكل منا حلام، لكن الحياة دائما ما تحرفنا عن مسار تحقيق هذه الاحلام! فهل سنركز على تحقيق احلامنا او سننجرف وراء التيار لتتحطم احلامنا و تدفن في مقبرة الأحلام العظيمة بروودواي؟

 

قصص تعرفها جيدا

 

قصة معظم الناس الذين يقضون حياتهم يقومون بأعمال لا تمت بصلة لما يحبون أن يقومو به ، فقط من باب “الظروفف و “النصيبف وفالمكتوبف و “لايوجد فرصة اخرىف و “أفضل من غيريف و “احسن من اجلس في الشارع ف …مجموعة كبيرة من الأعذار عن السبب الحقيقي الذي يجبرهم أن يصرفو كل هذه المجهود من الألم في ما لا يحبون أن يقومو به في البقية من حياتهم.

 

الفكرة: الحياة تبدو مختلفة و سهله جدا عندما تبدء في المشي و راء حلمك و مصيرك!.

 

لماذا؟

 

هذا السؤال الذي طالما سحرني بقوته على تغيير مشاعري او شحني بالطاقة ، او ايقافي عن القيام بعمل ما او شلي و احباطي!، يالها من قوة يمتلكها هذا السؤال.

 

الفكرة: عقولنا لديها القدرة على اختراع الأسباب ، والمزيد من الأسباب الايجابية يعني شحنك بطاقة ايجابية و حماس لإنجاز مهماتك في الحياة ، و المزيد من الأسباب السلبية سوف يجعلك تتسمر في مكانك من الخوف!.

 

لحظة واحدة فقط

 

اتذكر ذلك اليوم الذي اكتشفت فيه قدرة غريبة في داخل عقلي قادرة على التغلب و التخفيف من تعب الأعمال المنزلية او رتابة الحصص الدراسية او أي شئ اخر لا استسيغ عمله بشغف.

 

كنت واخواني نقوم ببعض الاعمال عندما اكتشفت انني استطيع الإستمتاع باللذي اقوم به- مهما كان- عن طريق العمل مع العيش في حلم اخر، كنت اعمل و افكر في المستقبل الذي أحلم به وأرسمه لنفسي!. لم يكن العمل يتطلب الكثير من التركيز ، لذلك بدا سهلا جدا الغوص في حلم جميل اثناء اداء تلك المهمه.

 

الفكرة: في داخل عقولنا قدرة على الهروب من اللحظة، و مع كل هروب من اللحظة يصبح التركيز اصعب و اصعب. إقبل باللحظة مثلما هي ، و سترى كيف تتحول حياتك لتمتلئ بالسعادة الغامرة ، و ستكتشف بأنك كنت طول تلك السنين سجينا داخل الماضي والمستقبل رغم إنك لا تمتلك سوى هذه اللحظة الآن!.

ملخصات الشهر

Posted in Uncategorized by cupoftea2 on 27 نوفمبر 2007

 

 

ملخصات الشهر

 

في نهاية كل شهر ، سوف اسرد كل القصص التي وردت في تدوينات الشهر ، و كذلك كل الأسئلة التي طرحتها على نفسي و عليكم ، و التجارب التي اقترحتها و أي ادوات قمت بتصميمها لتطوير مهارة او جانب معين من حياتنا.

 

سأطرح هذه الملخصات في 3 تدوينات قصيرة ، عادة ستظهر في يومين او ثلاثة ايام متتاليه.

 

ستكون هذه التدوينات مجدولة في:

 

1) ملخص قصص الشهر

 

2) ملخص أسئلة الشهر

 

3) تجارب و أدوات الشهر.

 

يمكنكم التصويت على افضل قصة و أفضل سؤال و افضل تجربة و أداة ، كما يمكنكم طرح قصصكم الشخصية عن كيفية استفادتكم من أحد هذه القصص ، او كيف مرت بكم تجربة تشابه احدى قصصنا.

 

كما يمكنكم قص و لصق احدى هذه التجارب او طباعتها للتعليق في المكتب او الغرفه!.

 

فقط لا تنسونا من صالح دعائكم.